حول جائزة الربيع

أطلقت إثيكال كونسيومر ولاش لمواد التجميل جائزة لاش للربيع في الخامس من كانون الاول/ ديسمبر 2016.

حتى الآن جرى منح 200.000£ لمشاريع حول العالم تعمل على تجديد البيئة والمجتمع.

في تسعينيات القرن الماضي غدت كلمة الاستدامة كلمة طنانة. ونفذت أعمال رائعة لتطوير أنظمة تحقق حاجات الحاضر، دون المساس بقدرة الأجيال المستقبلية على تحقيق حاجاتها. لكن هناك الكثير من البيئات والمجتمعات التي لا تزال مهملة وهي بحاجة لأكثر من الدعم – انها بحاجة للتجديد.

تأمل الجائزة زيادة امكانيات الوصول الى الموارد والمعلومات والمهارات بهدف بناء بدائل لثقافة الافساد المهيمنة. نحن بحاجة لاعادة تصميم الاقتصاديات والثقافات وبحاجة لإحداث نقلة اساسية تجاه ثقافة تجديدية.

 

لماذا بدأنا الجائزة

تحتفي الجائزة بمشاريع حول العالم تعزز إمكانيات ازدهار الجماعات المحلية والمجتمعات بالانسجام مع الطبيعة ومع بعضها البعض. لماذا؟

لماذا؟

 
زاد الاستغلال عن الحد المقبول.

هناك الكثير جداً من حالات الربح مع الخسارة، حيث يجري تحقيق هدف على حساب آخر. حيث مكاسب آنية على المدى القصير تهدد الاستمرارية على المدى الطويل، حيث ينمو الاقتصاد ولكن البيئة في تردي أو حيث ينتفع ناس من معاناة ناس اخرين.

 
المنظومات الكاملة بحاجة للانتباه.

يعتمد رفاهنا على صحة المنظومات الطبيعية والاجتماعية وعلى علاقات كثيرة مترابطة. نحن نعتمد على بعضنا البعض ويمكن تنظيم الأشياء بصورة أفضل لتنفعنا جميعاً.

 
علينا أن نتخطى مرحلة ’الاستدامة‘.

جرى استعمال كلمة ’الاستدامة‘ كثيراً خلال العشرين سنة الأخيرة لوصف حالات تطيل ’العمل كالمعتاد‘ والحفاظ على حالات عدم المساواة. نحن بحاجة لسبل عيش من شأنها إعادة إحياء وتجديد البيئات والمجتمعات المحلية المعطوبة.

 

هل مشروعكم مؤهل؟

نبحث عن مشاريع تساهم بشكل نشيط في صحة جميع المنظومات التي هي جزء منها.
اكتشف اكثر.